الإيدز .. طرق انتقاله وأعراضه ومخاطره

 
يستهدف فيروس العوز المناعي البشري الجهاز المناعي ويضعف أجهزة الدفاع عن الجسم ضد العدوى وبعض أنواع ‏السرطان.‏ ومع تدمير الفيروس للخلايا المناعية وتعطيله لوظائها، يصاب الشخص تدريجياً بالعوز المناعي. وتقاس الوظيفة المناعية عادة بتعداد خلايا عنقودالتمايز 4‎‏.‏
ويؤدي العوز المناعي إلى زيادة التعرض لطائفة واسعة من حالات العدوى والسرطانات والأمراض الأخرى التي يمكن للأشخاص ‏ذوي الأجهزة المناعية السليمة مكافحتها.‏
وتتمثل المراحل القصوى لعدوى الفيروس في متلازمة العوز المناعي المكتسب (الأيدز) وقد يستغرق ظهورها ما بين ‏عامين و15 عاماً حسب الشخص، في حال عدم علاجها.‏ ويُعرّف الأيدز بظهور بعض أنواع السرطان أو العدوى أو المظاهر السريرية الوخيمة الأخرى‏‏.‏
العلامات والأعراض
تختلف أعراض الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري حسب مرحلة العدوى.‏ وعلى الرغم من أن الأشخاص المتعايشين مع الفيروس يكونون أكثر قدرة على العدوى في الأشهر القليلة الأولى من ‏إصابتهم، فإن العديد منهم لا يدرك حالته حتى يصل إلى المراحل المتأخرة.‏ وفي الأسابيع القليلة الأولى التي تلي العدوى الأولية، قد لا تظهر أي أعراض على المصاب أو قد تظهر عليه ‏أعراض شبيهة بالأنفلونزا تشمل الحمى أو الصداع أو الطفح الجلدي أو ألم الحلق.‏
وإذ تضعف العدوى الجهاز المناعي تدريجياً، يمكن أن تظهر على المصاب علامات وأعراض أخرى مثل تورم العقد ‏اللمفاوية وفقدان الوزن والحمى والإسهال والسعال.‏ وقد تظهر لدى المصاب في حال عدم حصوله على العلاج أمراض وخيمة مثل السل والتهاب السحايا بالمستخفيات ‏والعدوى الجرثومية الوخيمة والسرطانات مثل الأورام اللمفية وساركومة كابوزي.‏
سريان المرض
قد تنتقل عدوى فيروس العوز المناعي البشري عن طريق مختلف سوائل الجسم للأشخاص المصابين بالعدوى مثل الدم ولبن الأم والمني والإفرازات المهبلية.‏ وقد ينتقل الفيروس أيضاً من الأم إلى الطفل أثناء الحمل والولادة. ولا يمكن أن تنتقل العدوى بين الأفراد عن طريقالمخالطة المعتادة للحياة اليومية عن طريق القبلات أو العناق أو المصافحة أو استعمال ‏الأدوات الشخصية نفسها أو المشاركة في الطعام أو الماء.‏
عوامل الخطر
تشمل السلوكيات والظروف التي تعرض الأشخاص لزيادة مخاطر الإصابة بالفيروس ما يلي:‏
  • ممارسة العلاقة الجنسية بالولوج عبر الشرج أو المهبل دون وقاية؛
  • والإصابة بأحد الأمراض المعدية الأخرى المنقولة جنسياً مثل الزهري والهربس والمتدثرة والنيسرية البنية والالتهاب المهبلي الجرثومي؛
  • والمشاركة في استعمال الإبر والمحاقن وسائر معدات الحقن ومحاليل المخدرات المحقونة الملوثة؛
  • والخضوع لعمليات الحقن ونقل الدم وزرع الأنسجة غير المأمونة، وللإجراءات الطبية التي تنطوي على شق الجلد أو ثقبه دون تعقيم؛
  • والتعرض لوخز الإبر غير المقصود بما في ذلك بين العاملين الصحيين.‏
التشخيص
يمكن تشخيص الفيروس عن طريق اختبارات التشخيص السريعة التي تظهر نتائجها في اليوم نفسه. وييسر ذلك التشخيص المبكر والربط بالعلاج والرعاية بدرجة كبيرة. ويمكن أن يستخدم الأشخاص الاختبار الذاتي لفيروس العوز المناعي البشري بأنفسهم. ولكن لا يوجد اختبار واحد يعطي تشخيصاً تاماً لعدوى الفيروس؛ فينبغي إجراء اختبار التأكيد على أيدي العاملين الصحيين المؤهلين والمعتمدين في أحد المراكز أو العيادات المجتمعية. ويمكن اكتشاف عدوى الفيروس بدقة بالغة باستخدام الاختبارات التي خضعت لاختبار المنظمة المسبق للصلاحية في إطار استراتيجية معتمدة على الصعيد الوطني للاختبار.
وتكشف اختبارات تشخيص الفيروس الأكثر استخداماً عن الأضداد التي ينتجها الشخص كجزء من استجابته المناعية لمكافحة الفيروس. وفي معظم الحالات، يكوّن الجسم مضادات الفيروس في غضون 28 يوماً من حدوث العدوى. وخلال هذا الوقت، يمر الشخص بالفترة التي يطلق عليها "النافذة"،والتي لا تكون فيها الأضداد قد تكونت بعد ولا تكون علامات عدوى الفيروس قد ظهرت ويمكن مع ذلك للفيروس أن ينتقل إلى الآخرين. وبعد حدوث العدوى يمكن للشخص أن ينقل الفيروس إلى الشخص الذي يعاشره جنسياً أو يشاركه في تعاطي المخدرات.
وبعد التشخيص الإيجابي للفيروس، ينبغي إعادة الاختبار قبل بدء تلقي الشخص للعلاج والرعاية من أجل استبعاد أي خطأ محتمل في الاختبار أو الإبلاغ عن النتائج. وينبغي بصفة خاصة ألا يُعاد اختبار الشخص بعد تشخيص إصابته بعدوى الفيروس وبدء تلقيه للعلاج.
وفي حين أن الاختبار قد أصبح بسيطاً وناجعاً بالنسبة إلى المراهقين والبالغين، فإن ذلك لم يتحقق بالنسبة إلى الرضع الذين ولدوا لأمهات مصابات بعدوى الفيروس. ولا يُعد التحليل المصلي كافياً للكشف عن عدوى الفيروس في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 شهراً، ويجبإجراء الاختبار الفيروسي فور الميلاد أو في سن 6 أسابيع. وأصبحت الآن التكنولوجيات الجديدة متاحة لأداء هذا الاختبار في مراكز الرعاية والحصول على النتائج في اليوم نفسه، وسيؤدي ذلك إلى تسريع الربط الملائم بالعلاج والرعاية.

كورونا.. تكلفة التقاعس

تشير تقديرات فريقٍ معني بالنمذجة، اجتمع بدعوة من منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز، إلى أنه إذا لم تُبذل جهود للتخفيف من ..

أدلة تؤكد: فيتامين D يحمي مرضى كورونا من الموت

ظهرت المزيد من الأدلة التي تشير إلى أن مرضى كورونا( COVID-19) الذين لديهم مستويات ..

فيتامين د
وصفة طبية لتقوية المناعة ضد كورونا

عددت الطبيبة ومقدمة البرامج الروسية الشهيرة، إيلينا ماليشيفا، بعض المواد الغذائية القادرة على تعزيز ..

أغذية المناعة
زيت السمك.. فوائد ساحرة لتحسين خصوبة الرجال

كشفت دراسة أن مكملات زيت السمك قد تزيد من خصية الرجال وتزيد من عدد ..

زيت السمك
نصائح ذهبية من جراح عالمي لإنقاص الوزن

زعم جراح إنقاص الوزن أن السبب وراء عدم عمل الوجبات الغذائية في كثير من ..

الحمية الغذائية 2
أغذية بسيطة تحميك من النوبات القلبية

أعلن أخصائي أمراض القلب البروفيسور ديفيد نيوبي من جامعة إدنبرة البريطانية، أن هناك أعراضا ..

الغذاء الصحي
أفضل 3 فواكه لخفض ضغط الدم

يعرف ارتفاع ضغط الدم بأنه مرض شائع يحدث عند حصول ضغط مستمر على جدران ..

الغذاء الصحي
حساء العدس للسيطرة على السكري

سيتم اختبار نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية "عصيدة وحساء العدس" في اسكتلندا في محاولة ..

الغذاء الصحي
علاقة سوء التغذية باضطرابات المزاج والقلق والاكتئاب

وجدت دراسات حديثة أجريت على الوجبات الغذائية المختلفة أن هناك "علاقة مباشرة" بين تناول ..

التركيز والذاكرة
هذا الطعام يحرم النساء من النوم

قد تكون النساء الأكبر سناً اللائي يتناولن الكثير من الحلويات والخبز الأبيض أكثر عرضة ..

الغذاء الصحي
مشروبات الحمية الغذائية بتزيد الوزن

قد يؤدي تناول مشروبات الحمية الغذائية إلى جعل الناس أكثر عرضة لزيادة الوزن من ..

الحمية الغذائية
الخبراء يحددون أهم اتجاهات الغذاء والتغذية في عام 2020

في حين كان عام 2019 يتعلق بكومبوتشا وبذور القنب وحليب القمر، فقد تم تعيينها ..

الغذاء الصحي
أفضل 8 أطعمة للتخلص من القلق والأرق وقلة النوم

في دراسة حديثة أجرتها Sealy UK ، اعترف أكثر من 65 في المائة من ..

الغذاء الصحي