دراسة حديثة تكشف علاقة الهواتف بالسرطان

 
وجدت دراسة مفاجئة أن استخدام الهاتف المحمول لمدة لا تقل عن 17 دقيقة يوميًا على مدى 10 سنوات يزيد من خطر الإصابة بأورام سرطانية بنسبة تصل إلى 60 في المائة.
تضمن البحث المثير للجدل تحليلًا إحصائيًا لـ 46 دراسة مختلفة حول استخدام الهاتف المحمول والصحة في جميع أنحاء العالم، من قبل خبراء من جامعة كاليفورنيا في بيركلي.
ووجدوا أن استخدام الهاتف المحمول لمدة 1000 ساعة، أو ما يقرب من 17 دقيقة يوميًا على مدى عشر سنوات، يزيد من خطر الإصابة بالأورام السرطانية بنسبة 60 في المائة.
يقول الباحثون إن الإشعاع الصادر من إشارات الهاتف المحمول "يتداخل مع الآليات الخلوية" ويمكن أن يؤدي إلى تكوين بروتينات الإجهاد التي تسبب تلف الحمض النووي والأورام وحتى موت الخلايا في الحالات القصوى.
نفت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) أي صلة ، قائلة إنه لا يوجد دليل علمي ثابت أو موثوق على المشكلات الصحية الناجمة عن التعرض لطاقة التردد اللاسلكي المنبعثة من الهواتف المحمولة.
درس خبراء بيركلي الدراسات السابقة التي أجريت في الولايات المتحدة والسويد والمملكة المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية ونيوزيلندا للحصول على صورة واسعة لاستخدام الهاتف المحمول والصحة.
يتزايد معدل امتلاك الهاتف المحمول، حيث أظهرت الدراسات ارتفاعًا من 87 في المائة من المنازل التي لديها جهاز واحد على الأقل في عام 2011، إلى أكثر من 95 في المائة في عام 2020.
قال مؤلف الدراسة جويل موسكوفيتز إن على الناس تقليل الوقت على الهواتف المحمولة وإبعادهم عن أجسادهم واستخدام خط أرضي للمكالمات حيثما أمكن ذلك.
قال موسكوفيتز إن الدراسات التي تفحص الارتباط بين استخدام الهاتف المحمول والسرطان مثيرة للجدل، حيث قال إنه "موضوع سياسي حساس للغاية".
وقال إن هناك تداعيات اقتصادية كبيرة على صناعة الهاتف المحمول القوية، والتي تمول أيضًا عددًا من الدراسات في هذا الموضوع.
أجرى فريق بيركلي البحث مع المركز الوطني للسرطان في كوريا الجنوبية وجامعة سيول الوطنية.
قال موسكوفيتز: "إن استخدام الهواتف المحمولة يسلط الضوء على مجموعة من قضايا الصحة العامة ولم يحظ باهتمام كبير في المجتمع العلمي، لسوء الحظ".
ومع ذلك، تقول إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة على موقعها على الإنترنت أنه لا يوجد دليل علمي ثابت أو موثوق على وجود مشاكل صحية ناجمة عن التعرض لطاقة التردد اللاسلكي المنبعثة من الهواتف المحمولة.
قالت ميشيل ميتشل، الرئيس التنفيذي لأبحاث السرطان في المملكة المتحدة، إن المراجعة تبحث في نتائج الأبحاث السابقة حول التأثير الصحي للهواتف المحمولة.
وقالت إن النتائج كانت مختلطة، مضيفة أن هناك بعض القيود المهمة مع بعض الدراسات المستخدمة.
على سبيل المثال، تم إجراء بعضها على الحيوانات، بينما قارن البعض الآخر الأشخاص المصابين بالفعل بالسرطان وطلبوا منهم تذكر استخدام الهاتف المحمول في الماضي بدلاً من تتبع الأشخاص بمرور الوقت.
"لا تزال الأبحاث جارية بشأن الآثار طويلة المدى ، ولكن بشكل عام ، فإن أفضل دليل علمي يظهر أن استخدام الهواتف المحمولة لا يزيد من خطر الإصابة بالسرطان."
وأكد متحدث باسم الصحة العامة في إنجلترا هذا الشعور.
إضافة: "لا يوجد دليل مقنع على أن التعرض للمجالات الكهرومغناطيسية له آثار صحية ضارة بشرط أن يكون التعرض أقل من المستويات الإرشادية الموصى بها."
يقول موسكوفيتز إن العديد من الدراسات التي تظهر عدم وجود رابط تم تمويلها بشكل كامل أو جزئي من قبل صناعة الهواتف المحمولة، مضيفًا أن هناك دليلًا واضحًا على وجود ارتباط إذا نظرت إلى الصورة الأوسع، وقارنت دراسات متعددة للبحث عن اتجاه.
وقال إن العديد من الخبراء الذين يدعمون الارتباط يقولون إن تعديل الأجهزة اللاسلكية يجعل الطاقة الإشعاعية أكثر "نشاطًا بيولوجيًا".
يتداخل هذا بعد ذلك مع آلياتنا الخلوية، ويفتح قنوات الكالسيوم، على سبيل المثال، ويسمح للكالسيوم بالتدفق إلى الخلية وإلى الميتوكوندريا داخل الخلية، مما يتداخل مع عملياتنا الخلوية الطبيعية ويؤدي إلى تكوين بروتينات الإجهاد والجذور الحرة. وربما تلف الحمض النووي.
وأضاف: "وفي حالات أخرى، قد يؤدي ذلك إلى موت الخلايا".
وقال: "أحد الأسباب الرئيسية لعدم وجود المزيد من الأبحاث حول المخاطر الصحية للتعرض لإشعاع الترددات الراديوية هو أن الحكومة الأمريكية توقفت عن تمويل هذا البحث في التسعينيات".
كان الاستثناء الوحيد هو دراسة عن القوارض بقيمة 30 مليون دولار نُشرت في 2018 من قبل البرنامج الوطني لعلم السموم التابع للمعهد الوطني لعلوم الصحة البيئية، والتي وجدت `` دليلًا واضحًا '' على السرطنة من إشعاع الهاتف المحمول.
ومع ذلك، رفضت إدارة الغذاء والدواء نتائج تلك الدراسة، قائلة إن النتائج لا تنطبق على البشر، واصفة إياها بأنها "مبالغ فيها".
يقول موسكوفيتز إن إدارة الغذاء والدواء "تسيطر عليها صناعة الاتصالات"، مع وجود باب دوار بين عضوية لجنة الاتصالات الفيدرالية والأشخاص العاملين في مجال الاتصالات.
وقال "الصناعة تنفق حوالي 100 مليون دولار سنويا للضغط على الكونجرس".
وقع أكثر من 250 عالمًا أجروا أبحاثًا حول الآثار الصحية للمجالات الكهرومغناطيسية غير المؤينة من الأجهزة المحمولة على نداء عالم EMF الدولي، والذي يدعو إلى تحذيرات صحية وحدود أكبر للتعرض.
يوضح موسكوفيتز: "لذلك، يتفق العديد من العلماء على أن هذا الإشعاع ضار بصحتنا".
حاول عدد من الدراسات تسوية الجدل حول إشعاع الخلية. يبدو أن معدلات الإصابة بنوع معين من سرطان القلب مرتبطة بزيادة استخدام الهاتف الخلوي، لكن عدد الأشخاص المصابين بهذا المرض النادر ضئيل.
عمل فريق جامعة كاليفورنيا في بيركلي على تطبيق التحليل الإحصائي على 46 دراسة مختلفة أجريت في بلدان متعددة لمعرفة ما إذا كانت هناك نتيجة ثابتة.
لقد توصلوا إلى مجموعة مختلطة من النتائج، ولكن عند التركيز على أولئك الذين لديهم "منهجية عالية الجودة" وجدوا "صلة واضحة" بين إشعاع الهاتف المحمول وزيادة خطر الإصابة بالأورام.
على وجه التحديد، أدى قضاء 17 دقيقة يوميًا في المتوسط ​​باستخدام هاتفك المحمول على مدى عقد من الزمان إلى زيادة خطر الإصابة بالأورام السرطانية بنسبة 60 في المائة.
في الآونة الأخيرة، في 1 مارس 2021، صدر تقرير عن المدير السابق للمركز الوطني للصحة البيئية في مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، والذي خلص إلى أن هناك "احتمالًا كبيرًا" بأن إشعاع التردد اللاسلكي المنبعث من الهواتف المحمولة يسبب أورام دبقية وأورام عصبية صوتية، وهما نوعان من أورام المخ.
ويوصي الناس بتقليل استخدامهم للهواتف المحمولة واللاسلكية لتقليل وقت تعرضهم للإشعاع.
قال إنه يجب عليك "استخدام خط أرضي كلما أمكن ذلك" وإذا كنت تستخدم هاتفًا محمولًا ، فقم بإيقاف تشغيل WiFi والبلوتوث إذا كنت لن تستخدمهما ".
وأضاف مؤلف الدراسة أن "المسافة هي صديقك" ، قائلاً إن إبقاء الهاتف على بعد 10 بوصات من جسمك يؤدي إلى تقليل التعرض للهاتف بمقدار 10000 ضعف - لذا قم بإجراء مكالمة باستخدام السماعة بدلاً من وضعها على أذنك.
كتب المؤلفون: "هناك ما يبرر إجراء مزيد من الدراسات التي تستخدم البيانات الدقيقة عن الوقت الذي تقضيه على الهواتف المحمولة لتأكيد النتائج التي توصلنا إليها".

خلل الأعصاب وتلف الحمض النووي

تعد النفايات الكهربائية والإلكترونية الفئة الأسرع نموا في تدفقات النفايات المنزلية في العالم. وتغدو هذه المشكلة أشد فداحة كلما كان سكان المدن المحرومين يعملون في مكبات ومطامر غير نظامية ..

شراب ساخن يخلصك من حصوات الكلى وآلام الظهر

يشعر الكثيرون بآلام أسفل الظهر، حيث يبدأ الألم بسيطا لكنه يتصاعد بسرعه ليصبح على ..

الشاي الأخضر
الكرفس الساحر.. ضابط السكري

في حين يشكل مرض السكري خطرا صحيا على الإنسان، فإن ضبطه والسيطرة عليه قد ..

الكرفس
هوس جديد اسمه السعرات الحرارية

أربعة من كل 10 بريطانيين "مهووسون" بحساب السعرات الحرارية - لكن ليس لديهم فكرة ..

الحمية الغذائية
حافظ على هرموناتك بالبهارات والمكسرات

يسبب الخلل في التوازن الهرموني عددا من المشاكل التي تحتاج إلى عناية خاصة تبدأ ..

الغذاء الصحي
غذي دماغك بزيت الزيتون

تساعد الأطعمة والمشروبات الصحية الغنية بالمواد المغذية في دعم صحة الدماغ وتحسين الأداء العقلي. وذكر ..

الزيتون
نصائح ذهبية من (الفاو) لزيادة المناعة ضد الأمراض

تشكّل فترة جائحة كوفيد-19 إحدى الفترات القليلة التي اعتنينا خلالها بصحتنا. وقد أوضحت هذه ..

أغذية المناعة
تحكم في ضغط دمك من دون دواء

يحدث ارتفاع ضغط الدم عندما يكون ضغط الدم في الشرايين مرتفعًا جدًا. يعد تحسين نظامك ..

الغذاء الصحي
7 أطعمة لتنظيف الكبد من السموم

يعتبر الكبد من أهم أعضاء الجهاز الهضمي - فهو يحمي الجسم من السموم والمواد ..

الغذاء الصحي
الكرز.. حبوب منومة طبيعية

الكرز... فاكهة تحتوي على العديد من الفوائد، لكن الأشهر منها هو إمكانية استخدامها كبديل ..

الكرز
أفضل غذاء لصحة الدماغ وقوة الذاكرة والتركيز

تلعب الأطعمة التي نتناولها دورا كبيرا في الحفاظ على صحة الدماغ، ويمكنها تحسين مهام ..

التركيز والذاكرة
ألوان الفواكه والخضروات تحميك من الأمراض

كشفت الدكتورة سفيتلانا فوس، خبيرة التغذية الأوكرانية، كيفية تحديد فائدة الفواكه والخضروات والثمار استنادا ..

الغذاء الصحي
علاقة المانجو بزيادة الوزن

على الرغم من كون المانجو إحدى الفواكه المحببة لكثيرين إلا أن الإفراط فيها يسبب ..

مانجو