المهندسون المصريون يفوزون بصفقة عالمية

 
فاز مهندسون معماريّون مصريّون بالمسابقة الدولية لإعادة بناء مجمّع جامع النّوري التاريخي في الموصل بالعراق. وقد اختير مشروع "حوار الأروقة" من بين 123 تصميما لإعادة بناء مجمع جامع النوري. المهندسون تقدّموا للمسابقة لأنهم يحبّون التحدي، والآن أمامهم طريق طويل لإعادة "إحياء روح الموصل".
إعادة بناء مجمّع جامع النوري هي أحد العناصر الرئيسية في مشروع اليونسكو الطموح "إحياء روح الموصل" لإعادة تأهيل المدينة القديمة. ويهدف المشروع لإعادة بناء قاعة الصلاة التاريخية في جامع النوري، وتحقيق الانسجام بين أركان المجمّع، وهو أكبر مكان عام في مدينة الموصل القديمة، ومحيطه الحضري، وذلك من خلال استحداث أماكن عامة مفتوحة ذات خمسة مداخل تربطها بالشوارع المحيطة بها.
وفي حوار أجرته معهم (أخبار الأمم المتحدة)، بهذه المناسبة، قال د. صلاح الدين هريدي، رئيس الفريق، إن مثل هذه المسابقات مثيرة للجدل، لأنها تتضمن الحفاظ على القديم، والتجديد وترميم ما هُدم، والنمو في المجتمعات العربية أخذا بعين الاعتبار احتياجات الأشخاص الذين يعيشون فيها.
وأكد: "لقد كانت هناك مناقشات كثيرة في الفريق وتقييم شديد للحلول التوافقية بقدر كبير. ولكن في وقت معيّن، أدركنا أنه لا بد من القفز خارج ما هو تقليدي، وأن نقوم بعنصر المغامرة وهي سمة المسابقات".
انطلقت الشرارة الأولى لمبادرة اليونسكو الرائدة "إحياء روح الموصل" في عام 2018 بغية إعادة تأهيل النسيج التاريخي لمدينة الموصل القديمة، وإنعاش الحياة الثقافية فيها، وتعزيز نظامها التعليمي لضمان تنعّم الجميع بتعليم جيّد.
وأشار عضو الفريق، د. خالد الديب، إلى أن "اليونسكو هيئة معتبرة والمشروع كان مليئا بالتحديات.. والمشاركة في المسابقة لها أبعاد أخرى، تتجاوز الجمال وتصميم المباني. إذ توجد أبعاد تتعلق بالإنسان والمجتمع وإعادة اللحمة للمجتمع، وقد أحببنا الدخول في المسابقة".
اشترطت اللجنة التوجيهية المشتركة للمشروع وللمسابقة المعمارية الدولية لمجمع جامع النوري على المشاركين الحفاظ على أجزاء من قاعة الصلاة التي نجت من الدمار الذي لحق بالجامع في عام 2017، ودمجها مع المباني الجديدة.
ودعت اللجنة إلى إعادة تأهيل الصروح التاريخية كجزء من الموقع الذي سيكتسي حلّة جديدة بفضل التصميم الجديد.
وسيعمل المشروع الفائز على إدخال تحسينات ملحوظة على قاعة الصلاة، وذلك على صعيد استغلال الإضاءة الطبيعية وإيجاد أماكن واسعة مخصصة للنساء ولكبار الشخصيات، بحيث تتصل بالقاعة الرئيسية من خلال مساحة مفتوحة نصف مغطاة، يمكن استخدامها كمكان مفتوح للصلاة. وسيعمل المشروع الفائز أيضا على إنشاء حدائق مسوّرة تحاكي البيوت والحدائق التاريخية التي كانت قائمة حول قاعة الصلاة قبل تعديل تصميمها في عام 1944.
يقول د. صلاح الدين هريدي: "هناك شيء اسمه "ذاكرة المكان"، بلا شك أنه ليس نفس المكان وتغيّر، ولكن إذا كانت هناك حديقة في المكان، فتوجب علينا أن نعطي هذا التعويض للسكان كي نحافظ على ذاكرة المكان".
يهدف المشروع أيضا إلى إنشاء مساحات جديدة مخصصة للمجتمع المحلي، لاستخدامها في إطار التعليم والأنشطة الاجتماعية والثقافية، ويخدم سكان الموصل بطرق تتجاوز وظيفته الدينية الرئيسية.
يقول عضو الفريق، د. شريف فرج: "في الأساس كانت الفكرة الرئيسية بعد الدمار الذي وقع في المدينة والتشتت، هي كيف يمكن إعادة القصة للأشخاص الذين كانوا يعيشون فيها، دون أن نخلّ أو نضع أثرا سلبيا يذكرهم بأحداث أليمة حدثت في المنطقة".
وبدأ الفريق بالتفكير بإعادة شكل المبنى، ووضع إضافات عليه. وقال: "نظرنا في الاحتياجات المطلوبة لقاعة الصلاة، وما هي الأمور التي لم تكن متوفرة، كالتهوية والإضاءة. وبناء عليه بدأنا نفكر بمعالجة مشاكل التهوية والإضاءة، وأيضا هذا المبنى تاريخي بحالة مليئة بالتحديات، فرأينا وضع الإضافة الخاصة بنا دون التأثير السلبي على الروح الأساسية للمشروع أو للمسجد".
وأراد الفريق إيجاد طريقة تنفيذية لتلافي عيوب الماضي، بحيث لا تتسبب طريقة البناء بدمار لما تبقى من آثار، مع الحفاظ على القبّة أثناء التعمير. وشدد الفريق على أن الهدف هو الحفاظ على وحدة المبنى التراثي.
يقول د. صلاح الدين هريدي: "المشروع هو ليس إعادة وتطوير المسجد فقط، ولكن الحالة العامة للمنطقة كاملة، هناك مبان إضافية وتعليمية هي جزء من البرنامج المطلوب. ولكن الموضوع المفصلي هو المسجد وامتداده وكيفية إيجاد حالة المساحة المفتوحة بدورها الديني والاجتماعي والتعليمي والسكاني".
وشدد د. خالد الديب على أن الفكرة الأساسية لمشروع "حوار الأروقة" تقوم على مبدأ التسامح، وإعادة التسامح، بعد تعرّض الموصل لأحداث قاسية جدا، وتقوم على الانفتاح مرة أخرى والعودة للحياة بسلام وتعايش.
وقال إن الفريق أضاف جزأين للمشروع: "أضفنا جزءا لمركز مجتمعي ليخدم المجتمع على مراحل مختلفة.. وأضفنا متحفا مصغرا ليروي قصة وتاريخ ما حدث، وإعادة اللحمة الوطنية وإعادة إحياء روح الموصل".
يشير عضو الفريق، المهندس طارق علي، إلى أن أي مشروع لا يرتبط بالسياق والمكان الذي يتواجد فيه، سيكون هناك خلل. ويضيف قائلا: "دائما يكون السؤال إذا أخذنا المشروع من مكانه ووضعناه في منطقة أخرى فهل سيكون متناسبا؟ لو كان متناسبا إذا هذا يعني أن المشروع لم يكن الأنسب. بالتالي، من الأساسي دراسة التراث المعماري في المنطقة، خاصة منطقة ثرية جدا كالموصل بتاريخها ذي الطبقات المتعددة. ولكن أيضا من غير المجدي إعادة نفس المفردات التاريخية بنفس الطريقة".
ويرى الفريق أن العمارة الإسلامية في العراق وسوريا ومصر كانت في عصر ما متقاربة. وقال د. صلاح الدين هريدي: "الأهم أن يفهم المرء المجتمع، لأن العمارة إفراز للمجتمع. هذا المبنى نشأ في عصر شهد ارتباطا وتجارة وثقافة مشتركة، هي فروق محلية، لكنّ الارتباطات عامّة. مثلا هذه القبة نجد كثيرا منها في مصر الإسلامية. المسألة ليست بعيدة وجميعنا عرب ونفهم بعضنا البعض".
بحسب اليونسكو، سيعدّ المهندسون تصميماً أكثر تفصيلا لمشروع إعادة بناء مجمع جامع النوري، المزمع استهلاله في أواخر خريف عام 2021. ويؤكد د. صلاح الدين هريدي أن ما يحكم هذا الأمر هو أمور إدارية وفنية ومادية. لكنّه أضاف أنه في بعض الأحيان تتكشف إجراءات لم تكن معلومة من قبل. وقال: "عندما يبدأ الجانب التنفيذي، يكون الأمر مختلفا. الموضوع سيستغرق وقتا، ولكنني أشعر أن هناك حماسا من الأطراف المشاركة، والمنظمة، وهذا سيكون أمرا إيجابيا".
وأكد عضو الفريق د. شريف فرج على أن الفريق لم يفكر في الجامع على أنه جامع، بل دوره كمكان للعبادة: "هو مساحة للتعامل الإنساني التي يمكن أن تحصل لكل شخص في كل الأوقات والحالات، المساحة المفتوحة التي أنتجت في المشروع هي مساحة تعطي الحرية ليفعل كل شخص ما يحب أن فعله: شخص يصلي، شخص يدرس، شخص يتروّح، هي مساحة للناس للتواصل".
وكانت اليونسكو قد استهلّت المسابقة الدولية لإعادة بناء وإعادة تأهيل مجمع جامع النوري في الموصل، في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2020. هذا وأعدّت المسابقة بتنسيق وثيق مع وزارة الثقافة العراقية وديوان الوقف السني العراقي، وبدعم من الإمارات العربية المتحدة، وهم جميعاً أعضاء في اللجنة التوجيهية المشتركة للمشروع.
وقد فاز الفريق المصري الذي يضم د. صلاح الدين هريدي، ود. خالد الديب ود. شريف فرج والمهندس طارق علي، وأربعة مصممين معماريين وهم نهى منصور ريان وهاجر عبد الغني جاد ومحمد سعد جمال ويسرى محمد البهاء.كما شارك زميلهم د. سيّد رمضان في النقاشات.
وسيحصل التصميم الفائز على جائزة قدرها 50 ألف دولار أمريكي، وكذلك على العقد الذي يقضي بإعداد التصميم المفصّل للمجمع.
 

بلاش فضايح

بصراحة لا يعرف أحد سبب حشر المتخلفون أنفسهم في موضوع الصاروخ الصيني، فالبعض خرج يتحدث عن تفاصيل تفاصيل جزيئات المادة الخام المصنوع منها الصاروخ، والبعض اجتهد في رسم الخرائط ..

كوب من عصير السبانخ ينقذك من مرض خطير

توصلت دراسة إلى أن تناول كوب واحد فقط من الخضروات الورقية مثل السبانخ وغيرها يوميًا ..

السبانخ
علاقة البيض بزيادة الكوليسترول

أعلن الدكتور ميخائيل غينسبورغ، خبير التغذية الروسي، أن الكوليسترول الموجود في البيض وفقا لنتائج ..

البيض
المغنسيوم يتحكم في المزاج ويتسبب في الاكتئاب والقلق

أفضل تركيز غذائي يوصي به خبراء الصحة لتحسين المزاج وصحة الدماغ والحماية من الاكتئاب ..

التركيز والذاكرة
8 وصفات من 8 بلاد للتخسيس

كشف خبير تغذية عن قواعد إنقاص الوزن من جميع أنحاء العالم - بما في ..

الحمية الغذائية
غذاء طبيعي للتخلص السريع من الكرش

اكتشف علماء الصحة أن بعض الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى انخفاض مستويات الدهون الحشوية ..

الدهون الضارة
أفضل غذاء لتقوية المناعة ضد الأمراض

كشف خبراء الصحة والتغذية التابعين لهيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية، عن الأطعمة التي يمكنك ..

أغذية المناعة
نوبات قلبية وسكتات دماغية في هذه اللحوم

سؤال طرحته صحيفة (ديلي ميل) في مقدمة تقرير أعدته عن دراسة حديثة تحذر من ..

اللحوم
نقص فيتامين B12 يبدأ باصفرار الجلد ويصل لتدهور الذاكرة

قد يكون من الصعب للغاية اكتشاف أعراض نقص فيتامين B12، لأنها تميل إلى التطور ..

فيتامين ب
البروكلي.. صيدلية مضادة لأمراض قاتلة

تصنف الدكتورة سينتيا ساس، خبيرة التغذية الأمريكية المشهورة، البروكلي كأحد المواد الغذائية الأكثر فائدة ..

البروكلي
القرفة.. قاهرة الفيروسات

أثبتت نتائج دراسة علمية أن القرفة فعالة جدا ضد الفيروسات، حتى أن فعاليتها تتفوق ..

القرفة
الوجبات السريعة ونوباتها القلبية المفاجئة.. القرار لك

توصلت دراسة جديدة إلى أن المزيد من الأشخاص يصابون بنوبات قلبية مع كل مطعم ..

أمراض الطعام
فوائد صحية مذهلة لهذا السائل السحري

رُحّب بخل التفاح باعتباره اختراقا صحيا فائقا يمكن أن يحسن صحتك من خلال تعزيز ..

الغذاء الصحي