قلة النوم تقود أصحابها للخرف

 
أظهرت دراسة جديدة أن عدم النوم الكافي يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالخرف في وقت لاحق من الحياة، حيث وجدت أن أولئك الذين تقل أعمارهم عن ست ساعات هم الأكثر عرضة للخطر.
قام باحثون من جامعة باريس بتحليل بيانات المسح حول صحة 7959 فردًا بريطانيًا منذ عام 1985، بما في ذلك فترات النوم المبلغ عنها ذاتيًا.
وجد الفريق، بقيادة سيفيرين سابيا، أن أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و70 عامًا والذين ينامون أقل من ست ساعات في الليلة في منتصف العمر لديهم خطر أعلى بنسبة 30 في المائة للإصابة بالخرف المتأخر.
على الصعيد العالمي، يعاني حوالي 50 مليون شخص من الخرف، وهناك ما يقرب من 10 ملايين حالة جديدة كل عام، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.
من الأعراض الشائعة للخرف النوم المتغير، لكن الباحثين يقولون إن هناك أدلة على أن أنماط النوم قبل ظهور الخرف قد تسهم في المرض.
في هذه الدراسة، فحص المؤلفون البيانات التي تم جمعها على مدار الـ 36 عامًا الماضية منذ عام 1985 على آلاف الأشخاص الذين أبلغوا بأنفسهم عن عادات نومهم ومدته، مع ارتداء البعض لمقاييس التسارع أثناء الليل للتأكد من أن هذا كان تقديرًا دقيقًا.
ووفقًا لصابيا وزملائها، فإن "ما إذا كانت معايير النوم تؤثر أيضًا على الخرف في أواخر العمر تظل موضع نقاش".
ووجدوا أن من المعروف أن الخرف يؤثر على دورات النوم والاستيقاظ، لكن مدى ارتباط مدة النوم كشخص بالغ بالخرف لم يكن واضحًا.
وذلك لأن معظم الدراسات لم تأخذ بعين الاعتبار العمر بشكل صريح عند تقييم مدة النوم أو مدة المتابعة.
وأوضح الفريق: "إن نهجنا يهتم بكلا هذين الجانبين إلى جانب تضمين مجموعة واسعة من المتغيرات المشتركة لإظهار أن قصر مدة النوم في منتصف العمر يرتبط بزيادة خطر الإصابة بالخرف".
من المعروف أنه أثناء النوم، يتم التخلص من السموم من الدماغ وأجزاء أخرى من الجسم - مما يحمي من مجموعة من الأمراض بما في ذلك أمراض القلب والسرطان.
قالت الدكتورة صبيا: `` هناك فرضيات بيولوجية معقولة لشرح الصلة بين مدة النوم والخرف.
تقول Sabia أن النوم قد يكون مهمًا لصحة الدماغ في منتصف العمر، وأن الأبحاث المستقبلية يمكن أن تحدد ما إذا كان تحسين عادات النوم يمكن أن يمنع الخرف.
يتعلق أحدها بدور النوم في التخلص من نفايات البروتين في الدماغ.
خلال فترة الاستيقاظ، يزيد نشاط الخلايا العصبية من إطلاق بروتينات بيتا أميلويد ، ثم يتم غسل هذه البروتينات بعيدًا عن الدماغ أثناء النوم.
في حالة النوم القصير، قد يتم تغيير تصفية هذه البروتينات مما يؤدي إلى تراكم أميلويد بيتا في الدماغ.
لوحظ تراكم هذه البروتينات في مرض الزهايمر. قد تتضمن الآليات الأخرى أيضًا دور النوم في التهاب الأعصاب وتصلب الشرايين (تصلب الشرايين).
تقول NHS إن معظم البالغين يحتاجون إلى ما بين ست إلى تسع ساعات من النوم كل ليلة. تنصح مؤسسة النوم في الولايات المتحدة من سبع إلى ثماني ساعات خصيصًا لمن هم أكبر من 65 عامًا.
يعاني أكثر من 920 ألف شخص في المملكة المتحدة من الخرف - وهو رقم يُتوقع أن يرتفع إلى مليوني شخص بحلول عام 2050 بسبب شيخوخة السكان.
مع عدم وجود علاج في الأفق، هناك تركيز متزايد على تغييرات نمط الحياة التي يمكن أن تساعد في الحماية منه. في المملكة المتحدة، يعترف ستة من كل عشرة بالغين بأنهم لا يحصلون على قسط كافٍ من النوم.
قالت الدكتورة سارة إيماريسيو ، رئيسة الأبحاث في مركز أبحاث الزهايمر في المملكة المتحدة: `` نحن نعلم أن الأمراض التي تسبب الخرف تبدأ قبل عقدين من بدء ظهور أعراض مثل فقدان الذاكرة ، لذا فإن منتصف العمر هو وقت حاسم للبحث في عوامل الخطر.
وأوضح إيماريسيو أنه "في هذه الدراسة، تم قياس مدة النوم إلى حد كبير من خلال قيام متطوعين في الدراسة بالإبلاغ الذاتي عن مدة نومهم".
"وعلى الرغم من أن هذه المجموعة من المتطوعين لم تكن تعكس سكان المملكة المتحدة ، إلا أنها تقدم نظرة ثاقبة للعلاقة مع النوم والخرف في منتصف العمر إلى ما بعده."
وقالت إن الدراسة لم تستطع "استبعاد" السبب والنتيجة الفعليين، لكنها أشارت إلى أن استمرار انخفاض مدة النوم مرتبط بزيادة خطر الإصابة بالخرف.
وقالت إنه في العقد "لم تجد علاقة بين مدة النوم الأطول من المتوسط ​​وخطر الإصابة بالخرف".
على الرغم من عدم وجود طريقة مؤكدة للوقاية من الخرف، إلا أن هناك أشياء ضمن سيطرتنا يمكن أن تقلل من مخاطرنا.
تشير أفضل الأدلة إلى أن الامتناع عن التدخين، والشرب باعتدال، والبقاء نشطين عقليًا وجسديًا، وتناول نظام غذائي متوازن، والحفاظ على مستويات الكوليسترول وضغط الدم تحت السيطرة، يمكن أن تساعد جميعها في الحفاظ على صحة أدمغتنا مع تقدمنا ​​في العمر.
قالت الدكتورة إليزابيث كولتهارد ، أخصائية أمراض الخرف في جامعة بريستول ، غير المشاركة في هذه الدراسة ، إن الفريق قدم معلومات جديدة عن النوم والخرف.
وأوضحت أن "هذا يعني أن على الأقل بعض الأشخاص الذين أصيبوا بالخرف ربما لم يكونوا مصابين به بالفعل في بداية الدراسة عندما تم تقييم نومهم لأول مرة"، استنادًا إلى 30 عامًا من بيانات التتبع.
لذلك، فإنه يعزز الأدلة على أن قلة النوم في منتصف العمر يمكن أن تسبب أو تزيد من الخرف في وقت لاحق من الحياة.

خلل الأعصاب وتلف الحمض النووي

تعد النفايات الكهربائية والإلكترونية الفئة الأسرع نموا في تدفقات النفايات المنزلية في العالم. وتغدو هذه المشكلة أشد فداحة كلما كان سكان المدن المحرومين يعملون في مكبات ومطامر غير نظامية ..

شراب ساخن يخلصك من حصوات الكلى وآلام الظهر

يشعر الكثيرون بآلام أسفل الظهر، حيث يبدأ الألم بسيطا لكنه يتصاعد بسرعه ليصبح على ..

الشاي الأخضر
الكرفس الساحر.. ضابط السكري

في حين يشكل مرض السكري خطرا صحيا على الإنسان، فإن ضبطه والسيطرة عليه قد ..

الكرفس
هوس جديد اسمه السعرات الحرارية

أربعة من كل 10 بريطانيين "مهووسون" بحساب السعرات الحرارية - لكن ليس لديهم فكرة ..

الحمية الغذائية
حافظ على هرموناتك بالبهارات والمكسرات

يسبب الخلل في التوازن الهرموني عددا من المشاكل التي تحتاج إلى عناية خاصة تبدأ ..

الغذاء الصحي
غذي دماغك بزيت الزيتون

تساعد الأطعمة والمشروبات الصحية الغنية بالمواد المغذية في دعم صحة الدماغ وتحسين الأداء العقلي. وذكر ..

الزيتون
نصائح ذهبية من (الفاو) لزيادة المناعة ضد الأمراض

تشكّل فترة جائحة كوفيد-19 إحدى الفترات القليلة التي اعتنينا خلالها بصحتنا. وقد أوضحت هذه ..

أغذية المناعة
تحكم في ضغط دمك من دون دواء

يحدث ارتفاع ضغط الدم عندما يكون ضغط الدم في الشرايين مرتفعًا جدًا. يعد تحسين نظامك ..

الغذاء الصحي
7 أطعمة لتنظيف الكبد من السموم

يعتبر الكبد من أهم أعضاء الجهاز الهضمي - فهو يحمي الجسم من السموم والمواد ..

الغذاء الصحي
الكرز.. حبوب منومة طبيعية

الكرز... فاكهة تحتوي على العديد من الفوائد، لكن الأشهر منها هو إمكانية استخدامها كبديل ..

الكرز
أفضل غذاء لصحة الدماغ وقوة الذاكرة والتركيز

تلعب الأطعمة التي نتناولها دورا كبيرا في الحفاظ على صحة الدماغ، ويمكنها تحسين مهام ..

التركيز والذاكرة
ألوان الفواكه والخضروات تحميك من الأمراض

كشفت الدكتورة سفيتلانا فوس، خبيرة التغذية الأوكرانية، كيفية تحديد فائدة الفواكه والخضروات والثمار استنادا ..

الغذاء الصحي
علاقة المانجو بزيادة الوزن

على الرغم من كون المانجو إحدى الفواكه المحببة لكثيرين إلا أن الإفراط فيها يسبب ..

مانجو